محبة ، الله ، صيانة ، العبد ، ابن القيم ، نزهة ، المحبين ، و روضة ، المشتاقين ،

مما قالوا ،، صيانة الله لعبدهـ

عندما أعلم أن الله ولّى عليّ ملك كريم، يكون في عوني، ما دمت مع الله، متمسكاً به، تخشاه و ترجو رضاه ..
فما منيّ إلا ازداد رضاً و قبولاً و حباً لله ..


فاستمتع اخي/ اختي القارئ/القارئة بما قاله ابن القيم في كتابه روضة المحبّين و نزهة المشتاقين : 


” فالملك يتولى من يناسبه بالنصح له والإرشاد والتثبيت والتعليم وإلقاء الصواب على لسانه ودفع عدوه عنه والاستغفار له إذا زل وتذكيره إذا نسي وتسليته إذا حزن وإلقاء السكينة في قلبه إذا خاف وإيقاظه للصلاة إذا نام عنها وإيعاد صاحبه بالخير وحضه على التصديق بالوعد وتحذيره من الركون إلى الدنيا وتقصير أمله وترغيبه فيما عند الله فهو أنيسه في الوحدة ووليه ومعلمه ومثبته ومسكن جأشه ومرغبه في الخير ومحذره من الشر يستغفر له إن أساء ويدعو له بالثبات إن أحسن وإن بات طاهرا يذكر الله بات معه في شعاره فإن قصده عدو له بسوء وهو نائم دفعه عنه”


فلنعيش سوياً في علو السماء و نتقمص اخلاق الملائكة في طاعة مولاها، و تسخير طاقتها لله لا لسواه.. 


فلنعيش عالياً نحنُ وحدنا ،، 
وحدنا مع حبيبنا الأول ..   



Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s