تطوير ذات، التحول ، استطيع ، لا استطيع، ايجابية، فن، تآمل، استنتاج، اسلوب، حياة، خوف، كسر

التحول من ( لا استطيع ) إلى ( استطيع )

التحول من ( لا استطيع ) إلى ( استطيع )





هي خطوات تأملية، استنتجتها باسلوب تتبع الأسباب و البحث عن النقطة أو العقدة النهائية..
هي خطوات تتابع بشكل سريع جداً، و لا نشعر بها أبداً، لنطلق كلمتنا المشهورة ( لا استطيع ) التي تعبر عن العجز، في حين نحن نمتلك القدرة الكاملة لتنفيذ الأمر، و لكن نشعر بركود مقِيت يدفعنا لأن نردد ( لا استطيع ) في كل تجربة جديدة أو أسلوب أو منهج جديد.. لنهرب منه بسلام و بعذرنا المشين،، و هو العجز.. 


بدأت هذه الخطوات البسيطة و الاستدراج لمعرفة نهاية السلسلة في وقت فراغي في احد قاعات الجامعة.. ربما يشوبها بعض الأخطاء.. لذا لا تحرموني الاستمتاع بأرائكم و اسعد بمناقشتها.. 




سأبدأ مناقشة ذاتي 🙂


– لماذا لا استطيع فعل أمر ما؟!!
    – لأني لا أريد أن آستطيع..


– و لماذا أسأل شخص ما عن أمر لا استطيع فعله؟!!
    – لأني لم أبحث عن ذلك الأمر..


– لماذا لم أبحث عن ذلك الأمر؟!!
    – لأني لم أحاول البحث عنه، و لم احاول ايجاد الطرق المختلفة لِفِعله..


– لماذا لم أحاول إيجاد الطرق المختلفة لِفِعله؟!!
    – لأني لم أبذل جهد ذهني للوصول للطرق المناسبةالمتعددة..


– لماذا لم أبذل جهد ذهني؟!!
    – لأني لم أنشغل بالتفكير فيه..


– و لماذا لم أنشغل بالتفكير فيه..
    – لأني لا أريد فعله في الحقيقة.. 


{ ولو تتبعنا النقاش من الاخير إلى البداية ـ بعكس النقاش-  و بحذف لا و لم لعلِمنا الحل، و بدأنا بالأمور التي نود فعلها حقيقةً، لا الأمور التي نود أن نتناقش فيها مع شخصٍ ما لنخرج بنتيجة ( لا استطيع )، في حين استنزفنا الكثير من وقتنا و وقت الشخص الاخر في مناقشة أمر لا نود فعله من الأساس }


هنا النقاش من النهاية للبداية.. ( لو أردت فعل أمر ما، فإنك تحتاج لهذا النقاش لتنفيذ الأمر )
“بعد التعديل”،، و هي خطوات متتالية:


– لأني أريد فعل أمر ما في الحقيقة.. 
-أنشغل بالتفكير فيه..
-أبذل جهد ذهني..
– أحاول البحث عنه، و احاول ايجاد الطرق المختلفة لِفِعله..
– أسأل شخص ما عن الأمر الذي استطيع فعله..
– لأني استطيع فعل هذا الأمر..


 يبدأ بالجهد الذاتي و ينتهي بالاستشارة بعد الإلمام بالأمر بشكل جيد.. 


أسعد بأرائكم و نقدكم و مناقشتها 🙂


هذا وصلى الله و سلم علي سيدنا محمد و على آله وصحبه آجمعين..

Advertisements

One thought on “التحول من ( لا استطيع ) إلى ( استطيع )

  1. مبدع بمعنى الكلمة …
    سلمت آنآملكــ ايهآ الغآلي …
    ومآ آعجبني :
    { ولو تتبعنا النقاش من الاخير إلى البداية ـ بعكس النقاش- و بحذف لا و لم لعلِمنا الحل، و بدأنا بالأمور التي نود فعلها حقيقةً، لا الأمور التي نود أن نتناقش فيها مع شخصٍ ما لنخرج بنتيجة ( لا استطيع )، في حين استنزفنا الكثير من وقتنا و وقت الشخص الاخر في مناقشة أمر لا نود فعله من الأساس }
    – لأني أريد فعله في الحقيقة..
    لماذا لم أنشغل بالتفكير فيه..!!
    ربي يحفظكــ يالغآلي …

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s