فن · قصة · لغة · ناي · نثر · ألم · أدب · احساس · حكاية · حب · خاطرة · روح · شاعرة · شعور

ناي و حكاية

في عالم ممتلء بالشكوى، أظل صامتاً أتأمل الجِراح و أقرؤها ببطئ حتى تُصيبني في آحشائي و تسكُنني..!

لتتكون منها فراغات ذاك الناي اليتيم، المصنوع بيدي حِرَفي فقير في مرسين تعود أصوله لبلاد اليمن، أعاد نحته طفل فِرعوني في مصر.. يعزف عليه بغدادي تغرّب في آشبيلية، لا أحد يحكي قصته عبر هذا الناي أبداً، بل الناي يحكي حكاية تِرحَالِه الأبدية..!

في كل نَفَس رواية من زمن مختلف، و ألم عتيق..! يطير في الفضاء رغم ثُقلهِ، يتناثر بين النسيم ليستنشقه الأحرار البائسين..! مَن يتشبثون بالأمال البعيدة، و يرمون بنظرهم لتلك الأحلام التي لا يراها المتنطعون في التفائل..!

ألقي التحية على كل عين تائهة و أصادقها بعفوية الصديق الأزلي، أسرق بعيني ما سجنته ظلوع صدره الحزين، استدرج حديثه ليحكي لي حكايته المُقدسة، أُشاركه إياها و كأني هو..! أعلم أنه نَفَّسَ عما في صدره، و أعلم أني سرقته أغلى قصة يمتلكها..!

أشعر ببراعتي عندما أزفّ حكايهم لـ نايي أمام الظلام، و أحزن لحكايتي المقدسة التي لم يقرأها أحدٌ بعد..!
حكاية نسجتها بالصمت فتمكن منها الحزن اليائس..! و غطتها ألحان الطهر بثوب حزينٍ واقر..! ينصت له الكون حتى يمتلء كل مافي الكون نَدَاً لا يمحيه عن الخدود إلا العابثين في الصباح..!

سأقف عاكف استنجد باللاشيء لعله يكفيني حاجتي من الطُهر، من الحزن، من ابتسامة مكسوة بِهَمٍ حُر تكوّن عن طريق الصوت المتكرر أمام كل الشواطئ التي لم أراها بعد..!

أُنافس أنفاسي في اخفاء حكاياي..! زفراتي، آهاتي، دموعي، سَرَحِي، تأملي، و بقايا نظرات أتذكرها كل ليلة..!
أتخاصم مع ذاتي حول حكاياي، بأي أسلوب سترى النور..! بأي روح ستموج في هذا العالم اللعين..!

الناي لُغة جلبتها مع آخر حكاية..!
يُذكرني بصوتها..!

عبدالمجيد بن عفيف
الأربعاء
٢٠١٢/١١/١٤
.
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s