هذيان

هذيان

كل مافي الأمر، أنّي جعلت الأمر أكثر فوضى، و تقاسمت الرِضى بأي شيء أي شيء.. حتى لو كان الرضى يتطلّب أن أكون أحد سواي..!
“خُذي حبّة فشار و أعطني كوب شاي”
ربما اجرُّ نفسي إلى هواك و أهرب منه إلى سواك، فأجدهم أنتِ..!
يالله..! كم أصبح أشباهُك كُثرٌ، أصبحت أراك في الكل.. و في الكلَّ أجدُك..! من أنتِ..؟
” رُدّي لي حبّة الفشار، فكوب الشاي بارد”
خذي مثلاً، عندما جئتُ للحياة..! لم تكن حينها الحياة حياة..!
انتظرتك طويلاً و جئتِ كهدية عيد، مُغلّفة بغلافٍ شفاف، يمنعني أن أفتحها، و أراها..
قد قلت مراراً، ستفسد القُلوب إذا أُمتُلِكت..
لذا سأبقي الهدايا في غلافها..
” ألا يوجود ماء ساخن..! أشتهي كوب شاي”
أتدري..’ تعرّضت للسرقة مرة واحدة في حياتي، 
و بعدها جاءت نشّالة سرقت حياتي..!
ندمت على الأولى أكثر من الثانية،، لا أعلم.. لكن أن تُسرَق كُلَّك أهون من سرقة شيء منك..! أو هكذا أظن..
لا تفكري كثيراً، سنجد الحياة..
“أتشتمّي رائحة الدُخان..! هذه رائحة الحشيش، أعتقد”
نعم تفقَّدُت بعض ذاتي، وجدت الكثير منها مُحكم الإغلاق يحتاج عمراً جديداً لأنظره..
و ما أكتشفت في ذاتي سوى عاطفة سخيفة، و أنتِ.. و بعض الشكوك حول وفاتي..!
لالا، أشك فقط، في طريقة الوفاة.. هل سأكون مغمض العينين أم فاغر الفاه..! تشغلني هذه الحاجتين..
” هل أصابك برد الرصيف..! هيا نمشي قليلاً علّنا نجد بائع شاي “
أتذكر كنت أمشي لأجل النسيان..! أول مرة مشيتها كانت ثلاثة ساعات، لأجل أن أنسى من أنا..!
نسيت شيئاً و أشغلني ألم جسدي بعدها.. ونمت أكثر من المعتاد..
اتعلمي..! وجدت أنَّ إيلام جسدي يخففُ ألم روحي، أو ألم قلبي.. لا أعلم أي الألمين، لكن يخفف إحداهما.. و يصيبك بالسكون..
كأن العقل أنشغل بإصلاح ما أفسدته في أعضائك عن مناقشة هذيانك..
“نعود..؟! لا مازلت أود الحديث…. مللتي..؟! إذا نعود”
مجيد
٦/ كانون الثاني من عام الدهشة ٢٠١٤م
السابعة صباحاً، الإثنين
Advertisements

4 thoughts on “هذيان

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s