Uncategorized

هذيان – موسيقى

أهلاً…

وقفت بالأمس في حالة سكون، ساعة حداد لما يحدث في الكون من فوضى و دمار.. و بعدها عدت للحياة، و بدأت بأغنية الحياة حلوة بس نفهمها و غنيت معه و قبل أن تنتهي ذرفت دمعتين و ضحكت ساخراً و وقفت أدور حول نفسي كوني لا أجيد الرقص، و عدت لسريري و نمت… 
تذكرت بعدها في الصباح الأغاني الوطنية و كيف تحمل الوطن على أنه أرض الخلود و السعادة و  أنه البداية و النهاية.. دائماً ما أقول أن الأغاني الوطنية هي مُحاولات لخلق صور حالمة للوطن لعل هذه الصور تخفف وجعه و ثُقله و تُنسينا إياه و نعيش في أدراج جمال الأغنية، و لطافتها و خِفة ترانيمها التي طالما تحملنا نحو حياة بعيدة تماماً عن حياتنا..  لطيفة جداً الأغاني الوطينة حينما تسرقنا من أوطاننا لوطن الأغنية.. أحب الاستماع لها لأشعر بالأمان و لو على ترنيمة.. ربما من أكثر الأغاني الوطنية التي اشتاق لها و أشعر بانتمائي للأغنية أكثر من أي وطن أخر هي أغنية موطني موطني الجلال و الجمال .. لطيفة جداً هذه الأغنية، من أكثر الأغاني التي تُشعر المنكسرين بأنهم عظماء، و تُشعر الكادحين بأنهم ملوك، و تشعرك بالعزة التي لا تراها و بالإباء و الفخر و الكبرياء المفقود.. تُلاطف خيالك و تحملك عالياً عالياً فوق السحاب.. 
الموسيقى – بما فيها صوت المغني ـ تأخذك بعيداً عن حياتك تماماً، لتعيش عالماً من الأمنيات و الذكريات.. من لطائف الموسيقى أنها تسمح لخيالك رسم سيناريو بديع لمواقف لم تحصل و لن تحصل، و تعيش تفاصيلها و كأنها حقيقية، و ربما تنام فجأة خلال رسمك لأحداثك الخيالية و تنام مبتسماً للحياة التي لن تراها.. 
من لطائف الخيال خلال الموسيقى، أن حضوره ممتلئ بالأمل و السعادة، حتى لو كانت موسيقى حزينة، ستجمعك مع ما تتمنى على ذات الترنيمة و تقفا سوياً على ذات الدمعة.. الخيال يبحر نحو الحياة دوماً، لا ينظر للنهايات بل يخافها.. لذا عند النهايات دوماً ننكسر بقسوة، كوننا لم نرسم يوماً في خيالنا صورة للنهاية، خيالنا يعجز عن رسم النهايات.. في حين يفيض بالأمال و السيناريوهات السعيدة، التي تأخذنا لأبعد من واقعنا.. ربما جرَّحنا تصورنا المسبق الممتلئ الأمنيات أكثر من النهايات ذاتها، ربما..  لكن تبقى الحياة حاضرة في الخيال عندما يبدأ يتراقص على أنغام الموسيقى مهما كانت.. 
ربما هذه التدوينة سيئة، غير مرتبة بتاتاً..!
لا مشكلة اسمع معي هذه الأغنية  دخلت مرة في جنينة  حالياً أن اكتب و غارق في جمالها الحزين..
و استمع لهذه أيضاً ربما تسحرك يا حبيبي تعالى ألحقني شوف الي جرالي .. 
وداعاً، ألقاك في تدوينة أكثر تنظيماً 🙂
مجيد
Advertisements

One thought on “هذيان – موسيقى

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s