فن · فراق · فشل · مايو · نجاح · وداع · وداعاً · ألم · تمرد · تجريد · تجربة · خواطر · خاطرة · دائماً · شعر

" وداعاً "




” وداعاً ” 
أول كلمة همست بها لكِ..
هل تتذكرين ذلك المساء!
حينما لم أتكلم طوال الحفل!
و لم أنظر حتى!
كنت أراقب ضحكاتك هناك
كنت أسرق بعضاً منها و ابتسم ! و كأني معكِ
كنت اتجادل مع عقلي فيكِ..


هل تذكرين ” وداعاً ” !
كانت أول هداياي..
هي مؤلمة أعلم!

لكني أفتتحت بها قلبك حتى أخفف بها وجعي
لا آخشى الأقدار، بل أؤمن بها جِداً
لذا ودَعْتُكِ أولاً..


” وداعاً ” 
هل تعلمي معناها!
تلك التي لا آتجرأ نُطقها أبداً في الوداع
تلك التي تدميني !
و تحرقني!


هذه المرة، سبقتُ كل شيء
دَعَوتُها لتَزُفَّ كل شيٍ حولكِ
لأُفاجئ الوداع قبل موعدهِ
لأجرح الوداع قبل أن يُجرِّحُني!



” وداعاً ” 
هل تذكرين كيف قلتها !
مع كل حرف خمس سنين من الألام
كانت تلك الكلمة مُرَهَقَة بقصص الوداع
و ألم الفراق !


” وداعاً “
آنستي،، سبقتُ بها الآحداث
فهل تعلمي ما فعلتْ الآحداث بي !

جارتني!
سبَقتني!
جرَحتني!
سرَقتكِ مني!
لم آراك بعدها آبداً
نفتني عنك آنستي


” وداعاً”
آرسلتني إليك ظرفاً 
فهل ترَي آن ساعي البريد أخطأ العنوان!
آم آهملني!

لا تبحثي عني!
لا تعودي أبداً!
آخشى وداعاً آخر، يُحيني و يقتُلني!
عبدالمجيد بن عفيف
٢٠١٢/٥/١
الثلاثاء
١٢:٣٠ ص
.
.
Advertisements
مختلف · نبضة قلم · نزهة · أمل · أدب · الحياة · خواطر · خيوط، النور · شعر

كن خيوط النور







انتظر الصبح، أليس الصبح بقريب!!
تنفس خيوط النور لحظة تعاليها..
و اقترب منها و ضاهيها..


إشرق كما الشمس،،
و اترك انعكاسك على الأمواج يلمع..


كن خارج أرضنا،، و ابتسم لنا من هناك
سيبتسم الأعمى،، و تُسعدُ أحلام النائمين..
و تستيقظ حيوانات الغاب، و تنهمر الآنهار و العيون..


ألا تعلم ما تفعل ابتسامتك !!


تنشر الحب و تبدد الشكوك..

و تشفي العليل،، في صبح جميل

أشرقَ بإشراقتك..











عبدالمجيد بن عفيف
ألهمني/ محمد علي










.

فنون · لقاء · مختلف · مشاعر · نبضة قلم · نثر · أمل · أدب · إنسان · الجمال · الحياة · الصمت · العالم · خواطر · شعر · ظلام، نور · غريب

نور الظلام









نعشق الهدوء أوساط الليالي الباردة

نختبئ في أحضان أحلامنا الدافئة
نتنفس العشق بلمساتنا، لنرى عالمنا الجميل..

ننسى ألام النهار، 
و سَوط الشقاء، 
و نظرات الرجاء،
و شيء حزين..

لنمحو زفرات العذاب، 
و آهات الحسرة، 
و صدى الخداع،
و نعبر السنين..

نطير في عالم النور، 
من أراضينا الغابرة،
إلى مابين النجوم..

و أمام القمر، 
و صوت الرياح،
و دفق المطر..

نبتسم في هدوء،
لنصعد السماء،
في ليلة ظلماء،
نختلي بالنور..

و ننظر الفضاء،
و نرفع القضاء، 
و نشرد بالحياة،
من فناءٍ إلى خلود..


نترك العناد، 
و نخلع الأقنعة، 
فما أحد غيرنا هنا..

نحرر الدموع، 
نُعيد النقاء، 
و نجدد الوفاء، 
للذات الطاهرة..

نُخالط الملائكة، 
و نمتزج بضوئهم، 
لينساب داخلنا،،
ضوء ملائكي..

يطهرنا،
ينقينا، 
و يُهدينا ضوء شمعة،
لنرى به في النهار..

ننزع عنّا الأمتعة، 
و كل علاقات الفنى، 
حتى نطير بآرتياح..

نُصاحب الرياح،، 
نُداعب المطر، 
نعانق الضوء
و نعشق الهدوء..
ظلامنا، 
و النجوم، 
و القمر..

ءأمن من النهار،
و من معشر البشر..


عبدالمجيد بن عفيف